23‏/03‏/2012

غفساي: العثور على جثث آدمية تعود لحقب تاريخية مجهولة

غفساي: محمد مريزق

تم يوم الثلاثاء 20 -03 – 2012 العثور على جثث أدمية تعود لتاريخ غير معروف عبارة عن رفات قديمة بمكان يسمى كدية الطنينش بجانب من حي الزيتون رقم واحد من مدينة غفساي بعد أن تعرض المكان الذي عثر عليها فيه لعوامل التعرية وجريان مياه اللامطار بحكم أن المكان عبارة عن منحدر, حيث تم العثور وبعد حضور فرقة من المركز القض...ائي التابع لإدارة الدرك الملكي بقرية ابا محمد ومركزا لدرك الملكي لمدينة غفساي وباشاويتها وبعض أعوان الباشاوية قتل التي أبلغت الخبر صبيحة يوم الأربعاء 21 – 03 – 2012 وبعدما تم إخبار كافة الجهات المسئولة التي عجلت بالإجراءات الضرورية لتقصي الحقيقة والوقوف على الأمر بعن المكان حيث تمت مباشرة عمليات الحفر واستخراج الجثث بحضور بعض الساكنة التي نفت علمها بوجود مقبرة بمكان وجود الجثث الامرالذي نفته أيضا مجموعة من الشهادات استقيناها من بعض ساكنة المدينة الذين لهم إلمام بمحيطها ومقابرها شهادات أكدت لنا معطيات تاريخية عن العمليات التي كان يتعرض لها رجالات المقاومة بالمنطقة على عهد الاستعمار أو بعض التصفيات التي عاشتها من قبيل التصفيات التي راح ضحيتها المرحوم عبد السلام الطود الذي تم العثور على رفاته بالمدينة ورفيقه فيما بقي أمر ثالثهما الوزاني مجهولا كما اكدو لنا وجود أماكن عدة مجهولة التحديد لنفس العمليات من قبيل وجود بئر بملعب كرة القدم بحي القشلة الذي كان مستقرا لجيش المستعمر الفرنسي حيث يحكى أن هذا الأخير كان يلقي بجثث القتلى به مما يدعو إلى فتح تحقيق في الأمر ومباشرة عمليات البحث والتنقيب عن الجثث وعمليات بحث مدققة واتخاذ المتعين الذي لا يمكن أن يعيد الاعتبار للمنطقة بكاملها والمتمثلة في قبيلة بني زروال على العموم بأقل من إعادة الاعتبار وجبر الضرر على شاكلة ما عرفته مختلف مناطق المقاومة المغربية . لكن تبقى حقيقة وحيثيات الجثث التي عثر عليها الآن مجهولة إلى حين الإعلان عن نتائج الأبحاث المختبرية اللازمة . ونشير إلى انه تم العثور على هيكلين عظميين لشخصين كبيرين في السن وبقايا رفات لآخرين في سن صغير في أماكن متفرقة ومتقاربة وفي أوضاع غير مشابهة لعمليات الدفن العادية للموتى أو المتوفون وفاة طبيعية ودون أن يكون هناك معالم تشير إلى وجود قبور من قبيل الأحجار التي عادة ما تحيط بالقبور اواللتين توضعان عند رأس ورجلي الميت . هذا وقد عملت فرقة الدرك الملكي على انجاز محضر خاص بالنازلة وفق ما أدلينا لها به حول ظروف وملابسات العثور على الجثث . والى حين التوصل بجديد حول نتائج التحاليل التي ستجرى على الرفات التي تم حملها إلى المختبر الخاص بذلك سنعمل على مزيد من تنوري الرأي العام المحلي والوطني بما استجد في الأمر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق